منتدى كشافة الوطن

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه




منتدى منظمة الكشاف الوطني المغربي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
اسرة منتدى كشافة الوطن ترحب بكم نتمنى ان تجدوا المتعة والاستفادة
http://scoutwatani.voila.net : موقع منظمة الكشاف الوطني
للدخول مباشرة لموقع المنظمة الرجاء الضغط على الرابط اسفل الصفحة

شاطر | 
 

 وصفة تحويل الفشل إلى نجاح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
azul fellawne
عضو مميز
عضو  مميز


البلد : المغرب
ذكر
الاسد الخنزير
عدد الرسائل : 209
العمر : 33
الموقع : أكادير/إنزكان
العمل/الترفيه : تاجر/كشاف يوما كشاف ابدا
عالي جدا : يتحدى العثرات
تاريخ التسجيل : 06/08/2010

مُساهمةموضوع: وصفة تحويل الفشل إلى نجاح   الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 6:58 pm

ما هو الفشل؟

- هل هو نقمة أم نعمة؟

- كيف يكون طريقًا للنجاح والإبداع؟

- هل هو سر النجاح وجوهر الحياة؟

- كيف يكون نقطة انطلاق في الحياة؟

- كيف يكون الفشل متعة؟

- قل لي لو استسلم أديسون للمحاولات الفاشلة التي بلغت 1800 محاولة فاشلة، هل كنا سنرى النور؟ فعن طريق المحاولات التي لم تتوقف استطاع أن يخترع أخيرًا الكهرباء.

- قل لي لو استسلم كل منا حتى يأتيه الإلهام، ليأتي بالأمر التائه بين الناس، هل سينجح؟ يقول العلماء إن النجاح والتفوق وفق هذه المعادلة: 1% إلهام + 99% جهد واجتهاد
هل معنى ذلك: المطلوب منا أن نفشل؟



ليس معنى ذلك أننا نخطط للفشل، مع أنني أعلم أن هناك أناسًا يخططون للفشل، من أجل الهروب من المسئولية، وأعرف أناسًا لا يتقنون أعمالهم ولا يزدادون بها خبرة، حتى لا تكثر عليهم المسئوليات، ظانين أن المسئولية تعني الوقوع في الأخطاء، مع أن اعتراف الإنسان بالخطأ والعيب هو الطريق الأوحد نحو القضاء على الخطأ أو العيب.



ولكن كلما قلت الرغبة في النجاح، قويت الرغبة في صناعة الفشل، فالنفس إن لم تشغلها بالنجاح ستشغلك بالفشل، والإنسان إن لم يعش في محيط الناجحين، وصحبة المتفائلين سرعان ما يخمد فيه الحماس للنجاح والتفوق في الحياة.



ومن ثم كان النبي- صلى الله عليه وسلم- يعلمنا أن نُزيل كل العقبات التي تدعونا إلى الفشل في الدعاء المأثور: "اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، ومن الجبن والبخل، ومن غلبة الديْن وقهر الرجال".



فالجبن والخوف وقلة الحيلة وعزة النفس، ترسم طريق الفشل، وإن غلفنا ذلك بمبررات، لا نقتنع نحن أصلاً بها، ولذلك فمن وسائلنا للنجاح قهر هذه المعوقات المفسدة في أنفسنا، وطرد هذه التبريرات السخيفة.



وبذلك نبتعد عن مظاهر الفشل وهي:

- إطلاق الوعود جزافًا بدون تعقل.

- اللف والدوران حول المشكلة بدون مواجهة.

- الشك في قرارة النفس من النجاح.

- التعلل بأن هناك من هو أسوأ حالاً.

- التنكر لأخطائه بأنها ليست غلطته.

- الاعتذار ثم العودة إلى نفس الخطأ.

- الكسل والعمل على تضييع الوقت بأي طريقة.

- التشويش على الأمور وتغليفها بالأسباب.

- تثبيط الهمم والبلادة والتقليد واللامبالاة.



فما المطلوب؟

* المطلوب ببساطة أن تجيب على هذا السؤال:

أين تريد الذهاب؟

لو جاءت إجابتك: لا أعرف، فسيقال لك: إذن لا يهم أي الطرق تسلك!!



وإن جاءت إجابتك واضحة: نعم أريد أن أذهب حيث هدفي الذي حددته، فاعلم أن للهدف طريقًا واحدًا معلومًا ومحددًا ومعروفًا.



وهذا هو الفرق بين الفاشلين في الحياة والناجحين، هذه في نقطة البداية، التي بها تستطيع أن تنطلق بلا خوف ولا تعثر ولا وجل ولا عجز.



* فأنت بعد هذه البداية، تسير الآن في طريق النجاح، فإن أخفقت في شيء مهم، أو مررت بمعاناة أو حزن، أو شعرت بتعب من التعثر، فليس معنى ذلك أن تسمى ذلك فشلاً لأن القبول به هو الفشل، إنما يكفيك أنك في طريق النجاح، فعينك على هدفك، سيجعل من عقلك مغناطيسًا يجذب إليه كل ما يحقق هدفك، افتح ولو 1% فقط زيادة على طاقتك، وانظر ماذا ستصنع؟!، فالفشل ليس هو النهاية في طريق الناجحين، بل هو متعة الناجحين، حينما لا تنظر إلا إلى أمامك، فأنت تخطو نحو النجاح، وإن قال الناس هذا خطأ، وهذا تعثر، وهذا فشل، فلا تتوقف لحظة، تجاوز العقبة، واقفز فوقها، وأسرع الخطى، وأكمل صعودك.



* تأمل معي هذا الإسلام الجميل، وهو يدفعنا إلى تحقيق المطلوب منا:

ففي لحظة الفشل يقول لك الإسلام: تفاءل، لا تيأس، فالأمل يقودك من جديد، ولا تقل (لو) فإنها تفتـح باب العـجز، بإشـراف وإدارة الشـيطان، بل قـل:
(اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرًا منها).



- في لحظة الفشل يقول لك الإسلام، لا تستجيب لنداء الشيطان، في أن تحسد الناجحين، وتندب قدرك، بل تردد قوله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (10)﴾ (الحشر).



- في لحظة الفشل يقول لك الإسلام: احتسب الأجر عند الله، فالحياة لحظة لك ولحظة عليك، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له".



- في لحظة الفشل لا تعذب نفسك على الخطأ أو على خيبة أمل، ما دمت أنت تائب إلى الله، فرغم الحزن على فعل الخطأ، فأنت تغيّره، وتصلح، لقوله تعالى: ﴿إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا﴾ (مريم: من الآية 60).



* إن البحث عن السبب الحقيقي للفشل هو بداية الإصلاح والنهوض من جديد ثم الانطلاق في الحياة، وليس معنى أن نصل إلى السبب الحقيقي في أن نغيّره فحسب، بل يمكن أن نطوره أو نحسنه أو نجمله، سواء كان عملاً، أو مهمةً، أو إدارةً، أو مشروعًا أو زواجًا، وفق ما يقتضيه الحال، المهم هو اعترافنا بالفشل، وعدم إخفائه، لإصلاحه في تصرفاتنا وسلوكنا، فالفارس لا يصير فارسًا ماهرًا إلا بعد سقوطه، وبعدها يكتسب من الخبرات والتجارب والاحتراف ما يجعل السقوط هو الذي يخشاه وينأى عنه، فعمر بن الخطاب رضي الله عنه، ما زال ثابتًا يقاوم التعثر حتى تمكّن، فقال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: "ما سلك عمر فجًّا (أي طريقًا) إلا سلك الشيطان ضده"، كذلك الإنسان منا ما زال يواجه الفشل ويحوله إلى نجاح، فإن تمكن من ذلك تراه وإن سلك طريقًا للنجاح، يسلك الفشل طريقًا غيره.



* ونحن نتحدث عن الفشل وكيف يكون نقطة انطلاق في الحياة، نضرب المثل بهذه الفراشة التي حاولت وتحاول الخروج من شرنقتها، لقد أعياها التعب والمحاولات المستمرة للخروج، فوقفت برهة للراحة، فظن رجل أنها فشلت فمزق الشرنقة بنية مساعدتها على الخروج، ولكنها توقفت تماماً ولم تستطع الطيران، وذلك لأن الرجل لم يعلم أن عملية خروج الفراشة من الشرنقة هو مشوار، يجب أن تمر به لكي تستطيع الطيران، فهو يعمل على إخراج بعض السوائل من جسدها ويعمل على تقوية جناحيها لكي تصبح خفيفة وقادرة على الطيران، إن مراحل الفشل التي تمر بها الفراشة خلال هذه العملية هي التي تؤهلها لكي تنال غايتها المنشودة، ولولا مرورها بهذه التحديات لما استطاعت أن تنمي قدرتها لكي تستطيع الطيران، كذلك أنتم يا شباب ويا كبار، إن أردتم الطيران والانطلاق، فليس للحياة إلا مشوار واحد، هو نفس مشوار الفراشة.



* وأخيرًا

- لا يوجد هناك فشل حقيقي، فما ندعي أنه فشل، ما هو إلا خبرة، قد اكتسبناها من واقع تجاربنا في الحياة!! فالشخص الفاشل هو الذي لا يتعلم من تجاربه، ويعتبر أن الأمر منتهيًا من حيث فشله.



- بل يوجد هناك ما يُسمَّى بالفشل الناجح، الذي نعتبره مفتاحًا للنجاح، حينما يرشدنا في خضم الحياة، وبين أمواج الزمن المتلاطمة إلى النجاح.



- أرأيت كيف أن الفشل محطة تربوية في حياة كل منا، تشعرنا بوجودنا، وتعزز ثقتنا بأنفسنا، مما جعل بعضهم يقول: (أنت تفشل، إذن أنت موجود)!!

وتأكد أن نهاية الفشل هي بداية النجاح، فانطلق وعش حياتك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كشاف الجنوب
عضو فعال
عضو فعال


البلد : انزكان.أكادير.المغرب
ذكر
العذراء القرد
عدد الرسائل : 277
العمر : 36
الموقع : انزكان
العمل/الترفيه : موظف/كشفي
عالي جدا : كشاف/وطني...دائما/مستعد
تاريخ التسجيل : 24/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: وصفة تحويل الفشل إلى نجاح   الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 9:26 pm

أنا أريد وصفة أولية و سريعة التحضير
لأشفى من فشل قراءة المواضيع الطويلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001055059796
azul fellawne
عضو مميز
عضو  مميز


البلد : المغرب
ذكر
الاسد الخنزير
عدد الرسائل : 209
العمر : 33
الموقع : أكادير/إنزكان
العمل/الترفيه : تاجر/كشاف يوما كشاف ابدا
عالي جدا : يتحدى العثرات
تاريخ التسجيل : 06/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: وصفة تحويل الفشل إلى نجاح   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 6:40 am

هذه الوصفة هي الصبر ،حب المعرفة، الإستفادة والإرادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RAKCHA
عضو مميز
عضو  مميز


البلد : maroc
انثى
الحمل الماعز
عدد الرسائل : 217
العمر : 25
الموقع : casablanca
العمل/الترفيه : scout watani
تاريخ التسجيل : 14/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: وصفة تحويل الفشل إلى نجاح   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 7:36 am

لا أخجل من الإعتراف من أني كنت من الناس الدين لا يتعلمون من فشلهم

مررت بتجارب كتير كنت أقع ولا استطيع النهوض لكن مادمت الأن استطيع الاعتراف فقد اسطعت التغلب وتخطي هده المرحلة

كما يقول متل مغربي (الضربة لمكتقتلش كتقوي) فمن الخطا نتعلم


عمرك كله هو اللحظة التي أنت فيها… فاستغلها ما استطعت ومن أقوال ليو تولستوي :* لايوجد انسان ضعيف بل يوجد انسان يجهل موطن قوته.

ادى فشلت يوما لا تضيع الوقت في البكاء والحسرة بل سارع إلى تحقيق أهدافك لتبين أن فشلك مرة مصدر نجاحك ألف مرة

أما المميز كاتب الموضوع دايماً أتفاجا من اختيارك للمواضيع مشاركة أكتر من رائعة شكراً لمجهوداتك الجبارة

أما هشام هههههه ديما كيعمل لعصب فرويضى هههههه

ففي الاطالة إفادة (أمزح فقط يا هشام)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
azul fellawne
عضو مميز
عضو  مميز


البلد : المغرب
ذكر
الاسد الخنزير
عدد الرسائل : 209
العمر : 33
الموقع : أكادير/إنزكان
العمل/الترفيه : تاجر/كشاف يوما كشاف ابدا
عالي جدا : يتحدى العثرات
تاريخ التسجيل : 06/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: وصفة تحويل الفشل إلى نجاح   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 7:40 am

شكرا أختي فالإعتراف بالخطأ فضيلة ومن أخطائنا نتعلم "خير الخطائين التوابون" تحياتي لك مة أخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ندى الكشفية
المراقبة العامة
المراقبة العامة


البلد : maroco
انثى
الاسد القط
عدد الرسائل : 1867
العمر : 41
الموقع : scout
العمل/الترفيه : ************
عالي جدا : رائع جدا جدا
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: وصفة تحويل الفشل إلى نجاح   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 2:48 pm

أنا غالبا ملي تنفشل فشي حاجة بصفة عامة تنقول **لعلها خير لي **

ولكن مشي ديما ههههههه في بعض الاحيان كنتقلق حيت انا سريعة القلق هههههههه

ولكن دغيا كنرجع الحمد لله و تنقول كيف قلت *لعلها خير *

معرفتش شنو غنقول ليك كثرت عليك بالمميز ايها المميز هههههههههه

شكرا لك و الله موضوع في غاية الاهمية و التثقيف للجميع شكرا لك





_________________
نوارة المنتدى ندى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصفة تحويل الفشل إلى نجاح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كشافة الوطن :: المنتدى الشرفي :: حوار مفتوح-
انتقل الى: